ارتفاع أسعار تذاكر الطيران بعد عودة الرحلات الجوية | فيروس كورونا

ارتفاع أسعار تذاكر الطيران بعد عودة الرحلات الجوية | فيروس كورونا

ارتفاع أسعار تذاكر الطيران بعد عودة الرحلات الجوية | فيروس كورونا

اسعار تذاكر الطيران .. يبدو أن عودة الرحلات والأسفار سوف لن تكون على تلك الشاكلة التي عهدناها عليها قبل أزمة تفشي وباء كورونا في العالم، حيث أن هناك تغييرات كبرى ستهم اجراءات السفر من شأنها أن تؤثر بشكل مباشر على اسعار الرحلات الجوية والتي يتوقع أن تتضاعف بنسب كبيرة.

توقعات بارتفاع اسعار تذاكر الطيران بعد عودة الرحلات:

بحسب صحيفة تلغراف البريطانية، فإنه من المتوقع أن ترتفع اسعار تذاكر الطيران بمجرد أن يتم السماح للناس بالسفر الى الخارج.

وأضافت الصحيفة أنه من المحتمل أن يتم منع شركات الطيران من ملء الطائرة بالركاب بشكل كامل، وذلك من أجل الإبقاء على مسافة آمنة بين الركاب.

وهذا الأمر سيؤثر بشكل مباشر على اسعار التذاكر التي ستعرف ارتفاعا بنسبة قد تصل الى 50% أو أكثر.

أشار المسؤول أن اسعار تذاكر الطيران ستعرف ارتفاعا بنسبة 50% لطائرات البدن النحيف.

إقرأ ايضا  لماذا لا يفكر العرب الراغبين بالهجرة إلى أوروبا في هذه الطريقة ؟ | لن نجعلكم تموتون في قوارب الموت

و67% لطائرات البدن العريض في حال تطبيق إجراءات التباعد على الطائرة.

بعض الأسباب التي ستؤدي الى ارتفاع ثمن تذاكر الطيران :

من أكثر المؤشرات التي تدل على أن أسعار الرحلات الجوية ستعرف ارتفاعا كبيرا هي التدابير التي سيتحتم على شركات الطيران إجراؤها داخل الطائرة لتفادي انتشار فيروس كورونا.

وبهذا الخصوص نشرت صحيفة الجارديان البريطانية تحذيرات من مسؤولين في قطاع الطيران بأن أيام تذاكر الطيران المنخفضة  لن تعود إذا اضطرت شركات الطيران لتطبيق اجراءات التباعد الجسدي بين الركاب.

الإفلاس أو رفع سعر تذكرة الطيران :

اجراءات السفر الجديدة والتدابير التي سيكون على شركات الطيران العمل بها لتجنب تفشي وباء كورونا بين المسافرين

كلها عوامل ستؤثر بشكل مباشر وسلبي على عدد الرحلات اليومية، وعلى أعداد الركاب في الرحلة الواحدة.

ومنه فإن الشركات ستتكبد خسائر فادحة، ما يجعلها أمام خيارين إما الإعلان عن الإفلاس أو رفع أسعار التذاكر لموازنتها مع الخسائر.

ألكسندر دي جونياك، المدير العام لاتحاد النقل الجوي (IATA)

قال بأنه إذا أمرت حكومات الدول شركات الطيران بالزامية تبني التباعد الجسدي بين الركاب على متن الطائرة، فإن ثلث المقاعد ستبقى فارغة على الأقل.

إقرأ ايضا  هاام للحرفيين فرصة الهجرة إلى موردن الكندية

وعليه فإن شركات الطيران ستكون مضطرة لمضاعفة أسعارها بنسبة 50% أو أكثر، أو ستعلن عن افلاسها.

وأضاف دي جونياك موضحا بحسب ما نشرته صحيفة اليوم السابع :

“إما أن تسافر بنفس السعر، وتبيع التذكرة بنفس متوسط ​​السعر كما كان من قبل، وتخسر مبالغ هائلة من المال ما يجعل السفر أمرًا مستحيلاً لأي شركة طيران، خاصة طائرات التكلفة المنخفضة؛

أو يمكنك زيادة أسعار التذاكر بنسبة 50٪ على الأقل وحينها تستطيع التحليق بأقل ربح.

لذا فهذا يعني أنه إذا تم فرض التباعد الاجتماعي، على متن الطائرة فإن السفر الرخيص قد انتهى”.

انخفاض المنافسة سيؤدي الى ارتفاع أسعار تذاكر الطيران:

يتوقع الخبراء أن قيود السفر التي عرفتها عدة دول خصوصا فيما يتعلق بالغاء الرحلات بسبب جائحة كورونا، والاجراءات التي سيكون على شركات الطيران تبنيها بعد عودة الرحلات.

كلها عوامل ستؤدي الى إعلان العديد من شركات الطيران عن إفلاسها.

إقرأ ايضا  كوفيد 19: السرقة في زمن “الكارثة” محاولة للتفسير

فإذا كانت شركات الطيران الكبرى تعلن أنها ستقوم بتسريح موظفيها وأنها تعاني من نزيف مالي حاد وغير مسبوق

فكيف سيكون الأمر بالنسبة لشركات الطيران الصغرى؟

الخطوط الجوية القطرية  أعلنت يوم الأربعاء 6 ماي 2020 أنها ستقوم بتسريح عددا كبيرا من وظفيها بسبب الصعوبات التي تواجهها نتيجة انهيار الطلب على السفر.

وقالت أنها مجبرة على التصرف بحسم لحماية مستقبل الشركة.

شركة فيرجين البريطانية للنقل الجوي، أعلنت أيضا يوم الثلاثاء أنها بصدد تسريح 3000 من موظفيها وإلغاء عملياتها في مطار غاتويك جنوبي لندن.

أما الشركة المصنعة للطائرات “إيرباص” فقد اشتكت من نزيف مالي حاد وغير مسبوق في تاريخ الطيران بسبب أزمة فيروس كورونا.

على العموم فإنه من المتوقع أن نشهد حالات إفلاس جماعية لعدة شركات طيران خلال الأشهر القادمة.

والنتيجة أن المنافسة ستقل بين الشركات المسيطرة على هذا المجال

وهو الأمر الذي قد يؤدي أيضا الى ارتفاع أسعار التذاكر في غياب عنصر التوازن بين العرض والطلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock